نجوم ومشاهير

في الذكرى الاولي لمقتل اللواء عبد العزيز الفغم مدونون سعوديون يحيون ذكراه

أقامت وأحيت مؤسسة حكومية، ومدونون سعوديون في مواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، الذكرى السنوية الأولى لمقتل اللواء عبدالعزيز الفغم الذي كان الحارس الشخصي للملك سلمان بن عبدالعزيز و الملك الراحل عبدالله

وقُتل اللواء ”الفغم“ يومالثامن والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر الماضي، حيث كان في زيارة لصديقه في مدينة جدة، حيث هاجمه صديق آخر يدعى ممدوح بن مشعل آل علي، إثر خلاف بينهما، ليُقتل الجاني لاحقًا في مواجهة مع الشرطة التي طوقت المنزل مسرح الجريمة، وفق ما أعلنته السلطات السعودية حينها.

وبعد مرور عام كامل على الحادثه الاليمه التي أثارت مشاعر حزن واسعة لفترة طويلة في المملكة بالنظر لشهرة الفغم، عاد كثير من السعوديين للحديث عن اللواء البارز في إحياء لذكرى رحيله الأولى.

ونشر حساب التواصل الحكومي في تويتر، وهو مؤسسة تتبع وزارة الإعلام السعودية، مقطع فيديو يظهر فيه اللواء الفغم في مواقف سابقة برفقة الملك الراحل عبدالله والحالي سلمان، بينما يلقي أحد الإعلاميين أبيات شعر يمتدح فيهااللواء الراحل.

كما نشر مغردون سعوديون كثر، مقاطع فيديو وصور سابقة لحارس الملوك كما يُلقب في السعودية، بجانب عبارات مؤثرة ترثيه وتشيد بعمله السابق وتطلب له الرحمة.

والفغم من مواليد العام 1973، وهو واحد من ست أبناء لوالده، وبدأ العسكرية في صفوف كلية الملك خالد العسكرية، وتخرج منها بتفوق قاده إلى كتيبة الأمن الخاصة التي كانت مسؤولة عن حماية رئيس الحرس الوطني آنذاك، وهو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز الذي أصبح لاحقًا ملك البلاد.

وبقى الفغم حارساً شخصياً للملك عبدالله لمدة10 سنوات، قبل أن يرحل في العام 2015 وياتي بعده أخوه الملك سلمان، والذي ابقى الفغم حارساً شخصياً له لحين مقتله بعد أربعة سنوات تقريباً من توليه تلك المهمة.

وحضر وعاصر اللواء ”الفغم“، ملكين في دولة المملكة العربية السعودية التي تعدد قبلة العالم الإسلامي، وأكبر مصدر ومنتج للنفط في العالم، وذات ثقل سياسي، واقتصادي، وإقليمي، وعالمي، ورافق الكثير من قادتها في لقاءات واجتماعات مع كبار قادة وزعماء العالم، ما اكسبه شهرة واسعة وكبيرة.

محمد لقان

العدسة الاخبارية هو موقع متخصص بنقل الاخبار المحلية والدولية ويقدم تغطية حصرية لكل جديد في مختلف المجالات التي تهم الوطن العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى