العدسة الدولية

هبوط أول طائرة إسرائيلية تقل الوفدين الإسرائيلي والأميركي في مطار أبو ظبي الرئاسي

الوفد الإسرائيلي المتجه إلى دولة الأمارات

هبطت طائرة “بوينغ” التابعة لشركة “العال” الإسرائيلية المتجه من إسرائيل إلى دولة الأمارات قبل قليل في مطار أبو ظبي الرئاسي في أول رحلة مباشرة ومن دون توقف بين البلدين.

وقبل هبوط الطائرة بلحظات نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر حسابه الرسمي على “تويتر” فيديو يظهر فيه وهو يتحدث عبر الهاتف مع الوفد الإسرائيلي الذي يتواجد على متن طائرة “بوينغ” الإسرائيلية، وهو يشير بيده إلى الاتجاه الذي سارت به الطائرة فوق السعودية، قائلاََ: “هذا يوم تاريخي، أنتم سافرتم بطائرة إسرائيلية في أول رحلة عبر الأجواء السعودية”.

وأكمل: “في طريقكم لاتفاق سلام مع الإمارات المتحدة، لقد عملت من أجل هذا في السنوات الأخيرة ولطالما آمنت بأنه من الممكن تحقيق السلام مقابل السلام، من أجل السلام بحد ذاته”.

وأضاف: “انقلوا تحياتي إلى أصدقائنا في أبو ظبي “أهلا وسهلا” مني ومن شعب إسرائيل”.

وقد كان رئيس الوفد الإسرائيلي إلى أبو ظبي، مستشار الأمن القومي ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، قد أفاد قبيل مغادرة الوفد من أجل حضور المحادثات التمهيدية لإبرام معاهدة السلام التاريخية بين إسرائيل والإمارات، بأنه “يشعر بفخر واعتزاز لوقوفي على رأس الوفد الإسرائيلي للمحادثات التي ستعقد في أبو ظبي متابعة لإعلان الرؤساء الثلاثة، هم الرئيس دونالد ترامب، ورئيس مجلس الوزراء بنيامين نتنياهو، وولي العهد الشيخ محمد بن زايد، عن إقامة علاقات السلام”.

وأكمل بن شبات: “يتمثل هدفنا في إنجاز خطة عمل مشتركة تعنى بتعزيز العلاقات على مستوى واسع جدا من المجالات منها السياحة، والطيران، والابتكار، والعلوم، والتكنولوجيا، والصحة، والاقتصاد وغيرها الكثير من المواضيع الأخرى”.

وفي وقت أسبق، إتجه رئيس مجلس الوزراء بالتناوب وزير الدفاع بيني غانتس إلى أعضاء الوفد قائلا “إننا في لحظة تاريخية هامة وفاصلة، يقبع في طياتها أمل حقيقي في السلام”.

واستكمل أن لإسرائيل والإمارات قدرات عدة للتعاون في مجالات الدبلوماسية والزراعة والعلم والطب والثقافة والمواصلات.

العدسة الإخبارية

العدسة الاخبارية هو موقع متخصص بنقل الاخبار المحلية والدولية ويقدم تغطية حصرية لكل جديد في مختلف المجالات التي تهم الوطن العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى